ملتقى مديرية الزراعة في رفح

اسم المستخدم
كلمة المرور
ملتقى مديرية الزراعة في رفح

للإتصال بنا : تلفاكس 082135044

۞ بسم الله الرحمن الرحيم (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) (ق : 18) صدق الله العظيم

 أهلا وسهلا بكم في ملتقى مديرية الزراعة في رفح - أجمل الأوقات نتمناها لكم
نرحب بكل الزوار والاعضاء الذين انضموا لنا , ونتمنى لهم وقتا ممتعا ان شاء الله 

المواضيع الأخيرة

التقويم

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 839 مساهمة في هذا المنتدى في 346 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 345 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو احمدعز فمرحباً به.

اذاعة اسلامية

 

 


    "البرتقال".. من "البرتغال" كانت البداية!

    شاطر
    avatar
    م.ابراهيم الجزار
    Admin

    عدد المساهمات : 600
    تاريخ التسجيل : 04/06/2009
    العمر : 38

    "البرتقال".. من "البرتغال" كانت البداية!

    مُساهمة من طرف م.ابراهيم الجزار في الأحد فبراير 14, 2010 6:02 pm

    ينتظر الكثير من الناس فصل الشتاء بفارغ الصبر لما له من خيرات لا تقتصر على تساقط الأمطار وانتشار البركة في كل مكان وزراعة الأرض، بل ومن اجل ما يتميز به هذا الفصل من فاكهةٍ تندر أن تتوفر في فصل آخر من فصول العام وعلى رأسها الحمضيات التي يعتبر البرتقال سيدها..
    وهو الشجرة المعروفة لدى اغلب الناس بقدمها وجاذبيتها حيث يرجع بعض المؤرخين سبب التسمية إلى «البرتغال»، وهي البلد الواقعة جنوب القارة الأوروبية،، بينما كانت "الصين" أول من ينقل هذه الفاكهة من موطنها الأصلي صوب شرق القارة الآسيوية، ومن البرتغال بدأ انتشار البرتقال في العالم كله ويزرع في البلاد الدافئة، وأمريكا أكثرها توسعًا في زراعته ويرجع اول نوع ادخل الى فلسطين من البرتقال هو " الفرنساوي " او "المغربي " وبعد الحرب العالمية الأولى أدخلت لبلادنا أنواع كثيرة منها الفلانسيا وأبو صرة وغيرها من الأصناف.

    رمز للسعادة
    تتفاءل الغالبية العظمى برؤية أشجار البرتقال التي تتميز بأوراقها الخضراء وأزهارها البيضاء وثمارها الصفراء التي تزين الحقول كاجمل لوحة فنية تسر الناظرين ولهذه الشجرة الكثير من التأثيرات في سلوك بعض الشعوب حيث يعتبر الصينيون شجرة البرتقال رمزاً للسعادة لما لها من فوائد صحية عديدة فهم يستخدمونها كغذاء وبأوراقها وأزهارها يعالجون بعض الأمراض.
    إذ أن تناول ثمرة برتقال يومياً يساهم في تجنب الإصابة ببعض أنواع السرطان، وقد أظهرت دراسات علمية أن للمواد الكربوهيدراتية الموجودة في قشور البرتقال تأثيرات صحية عظيمة لاحتوائها على مركب "البكتين" مثلا غير القابل للهضم و يملك خصائص حيوية مميزة ويشجع نمو البكتيريا المفيدة في الأمعاء الغليظة التي تمنع بدورها الإصابات المعوية.


    تتفاءل الغالبية العظمى برؤية أشجار البرتقال التي تتميز بأوراقها الخضراء وأزهارها البيضاء وثمارها الصفراء التي تزين الحقول كأجمل لوحة فنية تسر الناظرين، ولهذه الشجرة الكثير من التأثيرات في سلوك بعض الشعوب حيث يعتبر الصينيون شجرة البرتقال رمزاً للسعادة لما لها من فوائد صحية عديدة فهم يستخدمونها كغذاء وبأوراقها وأزهارها يعالجون بعض الأمراض
    ويتقارب التركيب الكيميائي لجميع أنواع البرتقال إذ تحتوي ثماره في المتوسط على حوالي 87% من الماء والباقي يتألف من البروتينات والدهنيات والمواد المعدنية، والكربوهيدرات، ويحتوي البرتقال على حامض الليمون الذي يكسبه خاصته الحامضية، كما يحتوي على حامض التفاح المعروف بحامض الماليك، وهو غني بفيتامين (ج) وفيتامين (أ) و(ب) كما يحتوي على كميات لا بأس بها من الكالسيوم والحديد.

    وفي قشور البرتقال فائدة
    وفي قشور البرتقال ـ إلى جانب مادة الجزرين ـ توجد مركبات كيميائية تفيد في تنشيط الجهاز الهضمي، فيما تحتوي بذوره علي مواد مقوية للمعدة ومنشطة للشهية ويشار الى ان عصير برتقالتين يحتوي على (225) وحدة دولية من فيتامين (أ) المانع لمرض جفاف العين والواقي من عدوى الأمراض الأخرى، كما يضم (102) ميليغرام من فيتامين (ج) الذي يقي الأطفال شر الإصابة بمرض الإسقربوط الناشئ عن سوء التغذية، كما يحتوي على مجموعة فيتامين (ب) وفي مائة غرام من العصير يوجد 68 ميكروغرامًا من مركب «الثيامين» الواقي من مرض التهاب الأعصاب و(220) من «النياسين» هذا فضلاً عن المركبات الأخرى التي تساعد على هضم الأغذية وتمثيلها في الجسم وتساعد على نموه وتحصينه ضد الأمراض، كما أنه غني بفيتامين (C) الواقي من الزكام وعصير البرتقال هو خير غذاء إضافي للأطفال الرضع ابتداء من الأسبوع الرابع أو الخامس.



    المصدر: فلسطين

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 18, 2018 11:52 am